ألعابتكنولوجيامنوعات

راندونوتيكا .. لعبة موت جديدة تغزو عالم المراهقين

آخر إصدارات الإنترنت المظلم

يُعد “الدارك ويب” أو الإنترنت المظلم جزءاً مهماً من منظومة الإنترنت، حيث يسمح بإصدار المواقع الإلكترونية ونشر المعلومات بدون الكشف عن هوية الناشر أو موقعه. حيث يستغلها الأشخاص الذين ينتجون ألعابا غير قانونية وتحتوي على مخاطر كما رأينا سابقا في لعبة الحوت الأزرق ومؤخرا في لعبة الإنترنت راندونوتيكا.

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي خاصة موقع “تيك توك” مقاطع فيديو عن لعبة خطيرة انتشرت مؤخرا في الولايات المتحدة الأمريكية تسمى لعبة راندونوتيكا.

وتعد ” راندونوتيكا” إحدى التطبيقات التي ظهرت مؤخرا،  حيث يتم تسجيل الدخول في اللعبة كأي لعبة أخرى، بعدها يطلب منك تحديد الهدف من اللعبة، ويتيح لك التطبيق خيارين، إما اختيار هدف صالح، أو اختيار هدف خطير، ويحدد اختيارك للهدف نوع المغامرات التي سوف تقدم عليها، ويقوم الغرض من اللعبة على تحويل العالم إلى مغامرة ممتعة تخرج الإنسان من الملل الذي يعيش فيه.

طريقة اللعب

يطلب التطبيق من اللاعب اختيار هدف معين من أجل بدء اللعبة، وفي اليوم التالي يتم إرسال اللاعب إلى مكان محدد من اختيار القائمين على اللعبة، إذ يضعون به شيء معين يجب على اللاعب العثور عليه من أجل الاستمرار في اللعب وتجاوز تلك المرحلة إلى مرحلة ثانية، ثم مرحلة ثالثة وهكذا. لكن الأمر الخطير في اللعبة هو الاختيار الأول أي اختيار الأمور الخيرة أو الشريرة، وبما أنها مغامرة، فمعظم الأشخاص يقومون باختيار الأمور الشريرة لأنها تكون أكثر مغامرة ومتعة وهذا هو الخطر الكبير.

قصص مرعبة

ومن ضمن ما تداوله الناشطون عن تلك اللعبة هو قصة مجموعة من المراهقين في ولاية سياتل الأمريكية، وكانوا  يعرفون في لعبة راندونوتيكا باسم راندانوتس randanauts، قاموا بالدخول على التطبيق ليصادفوا مجموعة من الإحداثيات العشوائية التي قدمها لهم التطبيق، والموجودة في نواحي المنطقة التي يقطنون بها، وقبل الذهاب إلى تلك المنطقة طلب منهم التطبيق تحديد الهدف المتوخى من وراء المغامرة خير أو شر ، على اعتبار أن ما سيجدونه في المنطقة المراد الذهاب إليها مرتبط بالهدف الذي اختاروه.

بعد أن قام الشباب باختيار الهدف الشرير، قاموا بالذهاب إلى المكان الذي حدده لهم التطبيق ليكتشفوا شيئا مرعب هناك. حيث وجدوا مجموعة من الأعضاء البشرية في تلك المنطقة،
وقد سبب هذا الحدث الرعب لأولئك المراهقين ما جعلهم يتصلون بالشرطة لإخبارهم بالأمر.

وقام هؤلاء المراهقين بتصوير مجريات الحدث في فيديو انتشر على تيك توك،وهو ما جعل هذه القصة تنتشر بشكل كبير إذ تمت مشاهدتها من طرق أكثر من 4 مليون مشاهد في وقت قصير.

أخطر قصة

مؤخرا، حكى أحدهم تجربته مع لعبة راندونوتيكا حيث قال إنه بعد أن اختار الهدف قام التطبيق بتحديد مكان عليه الذهاب إليه، فبعد تجاوزه للمرحة الأولى بسلام، قام التطبيق في اليوم الثاني بتحديد مكان ليقوم بالذهاب إليه، وبعد أن توجه إلى المكان المعلوم، تفاجأ بعد وصوله للمكان بحبل مشنقة معلق، وهناك ورقة مكتوب عليها بأن يقوم بشنق نفسه باستخدام الحبل.

وتقوم لعبة راندونوتيكا على قواعد مشابهة للعبة الحوت الأزرق، إذ يتم فيها استهداف المراهقين بالدرجة الأولى الذين يتوفرون على شغف جامح للمغامرة وحب الاستطلاع، إضافة إى ضعف شخصية هؤلاء.

لكن الأمر الخطير في هذا الأمر هو طريقة استدراج اللاعبين في اللعبة، حيث تتم عملية الاستدراج بشكل تدريجي خطوة بخطوة من الأسهل إلى الأقل صعوبة.

الوقاية أفضل

يشتكي الأهل في العديد من الأوقات بغياب الأولاد وامتناعهم عن الجلوس معهم أو تفضيلهم لتصفح الإنترنت وأحدث الألعاب المثيرة، لذا ينبغي على الآباء والأمهات محاولة جذب الأولاد إليهم بطريقة تجعلهم يقللون من التواجد على الإنترنت بالإضافة إلى توعيتهم بخطورة مثل تلك الألعاب التي تثير لدى الأولاد حب المغامرة الذي قد يسبب لهم مالا بحمد عقباه.

كما يفضل عدم ترك الأولاد خاصة في سن المراهقة بدون رقابة على ما يتصفحونه من مواقع قد تكون خطيرة أو غير مناسبة لعمرهم، وينبغي عليهم محاولة شغل أوقاتهم في الرياضة أو القيام بأية أنشطة مفيدة.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق