منوعات

زيادة 110 ألف دولار على جائزة نوبل .. تعرف على قيمتها الجديدة

أعلنت المؤسسة التي تشرف على منح جائزة نوبل ، اليوم الخميس، أن قيمة الجائزة ستزيد هذا العام إلى 10 ملايين كورونة ( الدولار = 9.0253 كرونة سويدية).

وقال رئيس المؤسسة التي تشرف على منح جائزة نوبل إن الفائزين بالجائزة هذا العام سيتلقون مليون كرونة إضافية، أي ما يعادل 110 آلاف دولار.

وذكرت صحيفة “داجنس إندستري” اليومية أن قيمة الجائرة ستزيد إلى عشرة ملايين كرونة هذا العام. حسب ما نقلت رويترز.

وقال لارش هيكنستن رئيس مؤسسة نوبل للصحيفة “اتُخذ هذا القرار لأن الصلة بين نفقاتنا ورأس المال مستقرة على نحو مختلف تماما عن أي وقت مضى”.

الزيادة عبر السنوات

وكان مخترع الديناميت ألفريد نوبل قد ترك نحو 31 مليون كرونة-وهو ما يساوي حوالي 1.8 مليار كرونة بحسابات اليوم وفقا للمؤسسة- لتمويل الجوائز التي تمنح منذ عام 1901.

واختلفت القيمة المادية للجائزة عبر السنوات، إذ بدأت بنحو 150ألف كرونة، ووصلت إلى مليون كرونة في عام 1981.

ثم شهدت قيمة الجائزة زيادات كبيرة في الثمانينيات والتسعينيات حتى وصلت إلى تسعة ملايين كرونة في عام 2000 وعشرة ملايين بعد ذلك بعام.

لكن الأزمة المالية العالمية في 2008 ألحقت أضرارا باستثمارات المؤسسة التي استعانت بهيكنستن، الذي كان رئيسا للبنك المركزي من قبل، لضبط أوضاعها المالية.

وجرى تخفيض قيمة الجائزة في 2012 إلى ثمانية ملايين كرونة ثم عادت لتصبح تسعة ملايين في 2017.

وجائزة نوبل في الآداب هي واحدة ضمن جوائز نوبل الخمسة، التي تم إنشاؤها بواسطة ألفريد نوبل عام 1895، والتي تمنح لمساهمات بارزة في الكيمياء والفيزياء والأدب والسلام والطب أو علم وظائف الأعضاء.

وكان الفائزون، يتسلمون جائزة نقدية بقيمة 9 ملايين كرونة (918000 دولار) وميدالية ذهبية وشهادة، بحفل في ستوكهولم في 10 ديسمبر، وهو ذكرى وفاة نوبل عام 1896، مع 5 فائزين آخرين بجوائز نوبل، فيما يتم تسليم الجائزة السادسة وهي جائزة السلام في أوسلو بالنرويج في نفس اليوم.

يشار إلى أن النساء تستحوذ على نسبة ضئيلة مقارنة بالحائزين الرجال على  هذه الجائزة، حيث فازت  14 منهن فقط بجائزة نوبل للآداب، مقابل 100 رجل، وذلك منذ بدأت الأكاديمية السويدية منح الجائزة عام 1901. ولعل أبرزهن هن:

سفيتلانا أليكسييفيتش (بيلا روسيا)، وأليس مونرو (كندا)، وهيرتا موللر (ألمانيا)، ودوريس ليسينغ (بريطانيا)، وإلفريدي يلينيك (النمسا)، وسلمى لاغيرلوف (السويد).

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق