تريند مجرةقصة إنسان

كورونا يفسد حلم زوجين في جولة عالمية.. يعيشان في سيارة

أثر تفشي فيروس “كورونا” المستجد على خطط الكثير من الناس العاديين، ومنهم الزوجين ليليانا راشيل، ورنيه بليك، الذين تبخر حلمهما في جولة عالمية تضم 22 دولة وصولا إلى طوكيو لحضور أولمبياد 2020، وباتا مضطرين للعيش في سيارتهما في مدينة دريسدن شرقي ألمانيا، حتى نهاية ديسمبر المقبل.

كيف أفسد كورونا حلم الزوجين في جولة عالمية

وخلال الأشهر الماضية، خصص بليك وراشيل الذين يقيمان في دريسدن كل مدخراتهما لتحقيق حلم زيارة 22 دولة وحضور أوليمبياد طوكيو في اليابان التي كانت مقررة الصيف المقبل.

ولم يتوقف الأمر عند تأجيل الأوليمبياد حتى صيف 2021 بسبب تفشي “كورونا”، بل أن الزوجين تعرضا لضربة كبيرة.

ففي 1 مارس الماضي، بدأ بليك وليليانا الرحلة التي استغرق الإعداد لها أشهر، في سيارة دفع رباعي اشتراها خصيصا للرحلة، بـ24 ألف يورو.

كما ترك رنيه وليليانا وظائفهما كمدير رياضي، ومعلمة على الترتيب، وأجرا شقتهما في مدينة دريسدن، لمستأجر بعقد يمتد حتى نهاية العام، ليتفرغا بالكامل لتحقيق الحلم.

وكان من المفترض أن يقطع الزوجان بسيارتهما 15 ألف كيلومتر مرورا بـ22 دولة، في 4 أشهر، وصولا إلى طوكيو. لكن الرحلة توقفت في 15 مارس في منطقة الحدود الكرواتية.

وتعليقا على ذلك، قال بليك لصحيفة بيلد الألمانية “بسبب أزمة كورونا، قررنا انهاء الرحلة والعودة إلى دريسدن”.

إلا أن العودة لم يكن سهلة على الإطلاق، فشقتهما ليست خالية، ويسكنها مستأجر حتى نهاية العام. لذلك قرر رنيه وليليانا الاقامة في سيارتهما.

وقالت ليليانا عن المنزل المؤقت “نستطيع التأقلم”، مضيفة “نطهو الطعام وننام بشكل مريح في السيارة، ونستعين بخيمة بجانبها في بعض الأوقات”.

وتابعت “لم نفقد الأمل في استكمال رحلتنا، وسنحاول اكمالها العام المقبل لحضور أولمبياد طوكيو في 2021”.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق