تريند مجرةقصة إنسانمجرة سبورت
أخر الأخبار

“مسيرة ملهمة”.. كيف هزم كريستيانو رونالدو الفقر و”مشاكل القلب” ليصبح اسطورة؟

ما أن يسمع المرء اسم كريستيانو رونالدو حتى يتذكر البطولات والأرقام القياسية والهدف الاكروباتي في مرمى جان لويجي بوفون، لكن الدون يملك قصة نجاح غير عادية، هزم فيها الفقر والوحدة والغربة، ومشاكل القلب ليصبح من بين أفضل اللاعبين في تاريخ كرة القدم.

 تابعونا علي فيسبوك

معاناة كريستيانو رونالدو بدأت قبل أن يأتي للحياة ثم رافقته طويلاً


المعاناة بدأت حتى قبل ولادته، حين قررت والدته، ماريا دولوريس، اجهاضه جنيناً في الشهر الرابع، بسبب الصعوبات المالية التي تعيشها الأسرة. لكن سرعان ما تراجعت عن ذلك القرار لكونه محظوراً في الدين المسيحي.
وفي طفولته، بدأ رونالدو مسيرته الكروية في ناد محلي حيث كان يعمل والده عاملا. وواجه رونالدو في تلك الفترة إهانات وسخرية من زملائه في الفريق لأن والده عاملا وسكير.
"مسيرة ملهمة".. كيف هزم كريستيانو رونالدو الفقر و"مشاكل القلب" ليصبح اسطورة؟
ثم انتقل كريستيانو رونالدو في سن الثانية عشر إلي أكاديمية لشبونة لكرة القدم، وكانت تلك هي أسوء مرحلة عاشها في حياته. وفي هذه الفترة، انتاب رونالدو شعور بالوحدة والاغتراب أثروا بقوة علي صحته النفسية، لأنه غادر جزيرة ماديرا، مسقط رأسه، وأصبحت رؤيته لعائلته تقتصر فقط علي زيارة من أسرته كل أربعة أشهر لعدم توافر المصاريف الكافية لتكرار الزيارة أكثر من مرة.
ومع توالي الأزمات، أصبح شقيق رونالدو سكيراً مثل والده، وكانت شقيقته الكبري تقوم بتنظيف شوارع ماديرا، بينما كانت والدته تقوم بالأعمال المنزلية في الجزيرة لتجني بعض المال.
وفي سن الرابعة عشر، تعرض رونالدو لأزمة كبيرة، إذ طُرد من مدرسته بعدما القي كرسياً  علي المدرس الذي سخر منه وأهانه، ما دفع الأسرة لاتخاذ قرار بترك رونالدو المدرسة، والتركيز على كرة القدم.

الأسطورة صاحب القلب العليل


كريستيانو رونالدو يهزم الفقر ومرض القلب في مسيرة ملهمة
إلا أن القدر قرر أن يصدم الطفل الموهوب، آنذاك، بأزمة كادت تنهي حياته الكروية قبل بدايتها، عندما شُخص وهو في سن السادسة عشر بمرض تسارع دقات القلب. ولم يكن رونالدو قلقاً، ولم يأخذ الموقف في البداية علي محمل الجد، وتعجب أطباء سبورتينج لشبونة من ذاك المراهق الذي لم يُظهر أي نوع من الخوف أو التردد.
ورغم حفاظه على الهدوء وقوته الذهنية، واجه رونالدو قلق والدته الكبير عليه، ولكنه سرعان ما نجح في إقناعها بإجراء الجراحة.
ولم تكن الجراحة خطيرة؛ فقد تم استخدام الليزر لكي مكان العلة في عضلة قلبه. وأجري رونالدو العملية في الصباح وخرج قبل حلول المساء ليعود مرة أخري لتدريباته بعد بضعة أيام فقط، وتبدأ مسيرته الأسطورية في ملاعب كرة القدم في أندية عريقة ومنتخب كبير.
يذكر أن هذا المرض لابد أن يعالج في سن صغير وإلا فقد يعاني المريض من نوبات قلبية، ويشكل الأمر خطورة علي حياته مع تقدم العمر لاسيما وإن كان لاعباً لكرة القدم، وهنا لابد أن نتذكر وفاة نجم مانشستر سيتي السابق، مارك فيفيان فوي، الأليمة بهذه الطريقة.

وفاة والده غيرت نظرته للحياة

وفي سن العشرين، تدهورت الحالة الصحية لوالد رونالدو نتيجة ادمان المشروبات الكحولية ثم توفي إثر ذلك. ونتيجة لهذا، قرر رونالدو الامتناع عن تناول هذه المشروبات أو الترويج لها في حياته، وقام بمساعدة شقيقه في الإقلاع عن تناول الكحوليات وأصبح الآن شخصاً مسؤولاً عن إدارة أعمال اللاعب الاسطوري.
"مسيرة ملهمة".. كيف هزم كريستيانو رونالدو الفقر و"مشاكل القلب" ليصبح اسطورة؟
ولم تضع المعاناة حداً لقصة رونالدو الاسطورية بل كانت دافعاً له ليحقق 31 بطولة جماعية تضم خمسة كؤوس من دوري أبطال أوروبا وبطولة دولية مع منتخب بلاده، هي بطولة الأمم الأوروبية. كما حقق الدون خمس كرات ذهبية و أربعة أحذية ذهبية والكثير من الجوائز الفردية والجماعية مع أندية عريقة عدة ومنتخب البرتغال.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق