تريند مجرةقصة إنسان

ملكة جمال إنجلترا لعام 2019.. طبيبة جهاز تنفسي تنقذ المرضى من “كورونا”

قطعت ملكة جمال إنجلترا لعام 2019 “باشا موخيرجي” رحلة لجمع التبرعات لصالح العمل الخيري، وعادت إلى بلادها من أجل استعادة عملها الأصلي كطبيبة متخصصة في الجهاز التنفسي، والمشاركة في مكافحة فيروس “كورونا” المستجد.

وقالت شبكة “سي إن إن” الأمريكية اليوم الثلاثاء إن ملكة الجمال، باشا موخيرجي، حصلت على اجازة من عملها كطبيبة مبتدئة بعد مشاركتها في المنافسة على لقب ملكة جمال العالم في ديسمبر الماضي.

وبعد المسابقة، ركزت موخيرجي على العمل الخيري لصالح عدة مؤسسات خيرية. وقالت لشبكة “سي إن إن”: “دعيت إلى أفريقيا وتركيا، ثم الهند وباكستان، والعديد من الدول الآسيوية الأخرى لأكون سفيرة لعدة مؤسسات خيرية”.

وفي بداية مارس الماضي، كانت الشابة صاحبة الـ24 عامًا في الهند لأربعة أسابيع كسفيرة لمؤسسة “كوفنتري ميرسيا ليونز” وهي مؤسسة خيرية للتنمية والمجتمع. وزارت مدارس لتقديم التبرعات..

ومع تدهور الأوضاع في ظل فيروس كورونا المستجد في انجلترا، تلقت موخيرجي رسائل من زملائها بالمستشفى الذي كانت تعمل به، مستشفى بيلجريم في شرقي إنجلترا، يخبرونها عن مدى صعوبة الوضع بالنسبة لهم.

ملكة جمال إنجلترا لعام 2019 تُلبي نداء مهنتها

وعلى الفور، تواصلت ملكة جمال إنجلترا لعام 2019 “موخيرجي”، مع إدارة المستشفى لتخبرهم برغبتها في العودة إلى العمل.

وفي هذا الإطار، قالت ملكة جمال انجلترا لشبكة “سي إن إن” إنها شعرت أنه من الخطأ أن ترتدي تاج ملكة جمال إنجلترا، في وقت يموت فيه الناس في شتى أنحاء العالم جراء فيروس كورونا.

وأوضحت أنها قررت العودة إلى انجلترا، والذهاب للعمل في المسشتفى لمساعدة المرضى على الانتصار على فيروس كورونا.

وبالفعل، عادت موخيرجي إلى انجلترا الأربعاء الماضي، وتخضع حاليا لعزل ذاتي لمدة تصل لأسبوعين حتى يتسنى لها العودة إلى العمل وممارستها مهنتها الطبية في مستشفى بيلجريم، ملبية نداء مهنتها الأصلية في إنقاذ أرواح البشر.

وبعد انتهاء العزل مباشرة بعد أسبوع من الآن، ستواصل موخيرجي، الطبيبة المتخصصة في الجهاز التنفسي، عملها في المستشفى، وتترك تاج ملكة الجمال بشكل مؤقت لتحارب كورونا علي جبهة الخطر.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق