قصة إنسانمغتربون

“ميسرة”.. طفل مصري يبهر النمسا بمبادرته الإنسانية

مع تزايد أعداد الإصابات بفيروس كورونا الجديد في النمسا إلى 10 آلاف إصابة، ظهرت المبادرات المجتمعية لمعاونة كبار السن الفئة الأكثر عرضه للإصابة بالفيروس، وتخلل تلك المبادرات طفل مصري يبهر النمسا بمبادرته الإنسانية لحماية كبار السن من الفيروس القاتل.

قصة ميسرة.. طفل مصري يبهر النمسا

واعتمد الطفل المصري ميسرة مقلد، الذي يقيم مع أسرته في النمسا، على موقع تشارك الصور “أنستجرام” لمعاونة المسنين في أزمة كورونا.

وسرعان ما دشن الطفل حسابا خاصا على موقع الصور الشهير، ليعلن عبره التطوع لتوصيل طلبات المسنين في فيينا، وتوفير احتياجاتهم الضرورية للوقاية من الإصابة بالفيروس.

وترك ميسرة رقم هاتفه، الذي تلقى من خلاله عشرات المكالمات من المسنين، وعقب تلقيه المكالمة ومعرفة عنوان المتصل، يتوجه الطفل صاحب الـ14 عاما من الساعة 8 صباحا لشراء احتياجات المتصلين وتوصيلها إلى منازلهم، رافضا الحصول على أي مقابل مادي.

كما حرص أثناء تسوقه على ارتداء الكمامات وقفازات اليد لحماية نفسه ومن يتعامل معهم بشكل يومي من انتقال العدوي بالفيروس.

وعلى مدار أسبوعين، نجح ميسرة في معاونة 400 شخص من كبار السن في تلبية احتياجاتهم الأساسية، من سلع غذائية وأدوية داخل العاصمة النمساوية فيينا.

وتفاعل عدد كبير من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي في النمسا مع مبادرة مقلد، معربين عن إعجابهم الجم بتصرف الطفل الصغير وشجاعته لمساندة كبار السن في أزمة كورونا.

وأشادت الصحف والمواقع الإلكترونية في النمسا بدور الطفل، مؤكدين موقفه البطولي ومبادرته الجيدة في خدمة المجتمع في فينيا.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق